ثقافتنا

جمهورنا

إننا اليوم في الجمعية السعودية للسفر والسياحة، نركز بشكل رئيس على توطيد العلاقة بجميع الأطراف المتعددة لمعادلة السفر والسياحة، من مستثمرين وعاملين ومشرعين ومستهلكين. هذا التوطيد نسعى من خلاله لبناء رؤية متكاملة تجعل من هذا القطاع الحيوي خيارا ومثالا واقعيا للتطوير الإستراتيجي للمجتمعات.

يوما بعد يوم، ندرك أهمية كل طرف من اطراف المعادلة، ونحاول الموازنة بين حقوق وواجبات كل طرف، رغبة منا لبناء توازن حقيقي وإيجابي بين جميع الأطراف، هذا من جانب، ومن جانب آخر نحرص على الإسهام في تأهيل ودعم كل طرف بما يساعده لتحقيق الفائدة القصوى التي يتطلع إليها.

نحن وبلا شك، نحاول جادين في توسيع مفهوم الشراكات بالنسبة لكل الأطراف، حرصا منا لتوفير بيئة ومناخ مناسب للنمو والتطوير، مما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد، وجعل هذا القطاع واعدا كما ينبغي له أن يكون.